مقدمـة:   ما كاد العام يتخلص من مخلفات الحرب العالمية الأولى، حتى اندلعت حرب عالمية ثانية   وذلك ما بين سنتي 1939 و 1945- فما هي مراحل هذه الحرب؟ وما أسبابها؟ وما هي أبرز نتائجها؟
            I.            مراحل الحرب العالمية الثانية و خصائصها: 
مرت الحرب العالمية الثانية بمرحلتين أساسيتين:
- المرحلة الأولى (1939 – 1942): بدأت الحرب بغزو ألمانيا لبولونيا، و كان النصر حليف دول المحور، حيث تمكنت المانيا من السيطرة على حوض البحر المتوسط ومعظم الدول الأوربية والشروع في غزو الاتحاد السوفيتي سنة 1941 كما أقدمت  اليابان على تدمير أهم  قاعدة أمريكية في المحيط الهادي "بيرل هاربور" سنة 1942. 
- المرحلة الثانية (1942 - 1945): انقلبت موازين القوى لصالح الحلفاء مع دخول الولايات المتحدة الأمريكية الحرب و الانتصار في معركة ميدواي، ثم هزيمة ألمانيا في معركة ستالينغراد لتدخل دول المحور في سلسلة من الهزائم، انتهت باستسلام المانيا سنة 1945 ثم إيطاليا وكذلك اليابان بعد ضربها بقنبلتين نوويتين (مدينتي ناكازاكي وهيروشيما).
تميزت الحرب العالمية الثانية باستخدام اسلحة الدمار الشامل ( الاسلحة الكيماوية و القنابل النووية)، اضافة الى استخدام المدفعية و الطائرات الحربية المتطورة...
          II.            أسباب الحرب العالمية الثانية:
1.      ساهمت مخلفات الحرب العالمية الأولى في اندلاع حرب عالمية ثانية:
عملت الدول المنتصرة على معاقبة ألمانيا بشروط  جد قاسية (نزع سلاحها، اقتطاع  اراضيها...)، مما دفع الألمان  بعد وصول هتلر للحكم إلى الانسحاب من عصبة الأمم والعمل على مراجعة مسألة الحدود والعودة للتسلح.  أما إيطاليا المنتصرة فأصيبت بخيبة أمل كبرى لعدم تحقيق مطامعها التوسعية، فانسحبت من عصبة الأمم وتوسعت  بأثيوبيا.
2.      لعبت الأزمة الإقتصادية لسنة 1929 دورا كبيرا في اندلاع الحرب:
كانت الأزمة عامة إلا أن بعض الدول الديمقراطية كفرنسا وإنجلترا تمكنتا من تجاوزها اعتمادا على احتياطاتها الذهبية وعلى مستعمراتها، لكن الدول الديكتاتورية كألمانيا وإيطاليا واليابان بحثت عن حلول للأزمة بإتباع أسلوب التوسع الامبريالي في مناطق لا تريد الدول الأولى التنازل عن نصيب منها، مما أدى إلى توثر في العلاقات الدولية وإضعاف الأنظمة البرلمانية الديمقراطية و تقوية الانظمة الدكتاتورية.
3.      فشلت عصبة الأمم في تحقيق السلم العالمي:
عجزت هيئة الأمم عن فرض المهمة التي أنشئت من أجلها، وهي ضمان السلم العالمي وحل المشاكل الدولية بالطرق السلمية، واتضح ذلك بعد مهاجمة ألمانيا واليابان للدول المجاورة، واحتلال إيطاليا لاثيوبيا، تكوين عدة أحلاف، أهمها مجموعة الحلفاء (فرنسا، بريطانيا..) ودول المحور (ألمانيا، ايطاليا، اليابان..)، وإنشاء وحدة الأنشلوس بين النمسا وألمانيا التي وقعت معاهدة عدم اعتداء مع الاتحاد السوفياتي استعدادا لحرب قادمة.
        III.            خلفت الحرب العالمية الثانية عدة نتائج :
1.      الخسائر البشرية و الاجتماعية:
خلفت الحرب أعدادا كبيرة من القتلى مدنيين وعسكريين (أزيد من 50 مليون)  بين الدول المنهزمة وحتى المنتصرة بسبب استعمال أسلحة متطورة كما دمرت مدن بكاملها، وقد كانت لذلك عواقب ديمغرافية كارتفاع الوفيات وقلة الولادات  واختلال هرم الأعمار ونقص اليد العاملة، مما أدى إلى تحمل الساكنة النشيطة أعباء إعالة الشيوخ والأطفال.
2.      الخسائر الاقتصادية و المادية:
دمرت الحرب البنيات التحتية الاقتصادية والاجتماعية وطرق المواصلات، مما أدى على انخفاض الإنتاج الفلاحي بما يفوق الثلث والصناعي ب 50 % وارتفاع الأسعار والضرائب وإفلاس مالية مجموعة من الدول التي اضطرت للاقتراض من الخارج، كما تراجع الدور الاقتصادي لأوربا وتزايدت مكانة الولايات المتحدة الأمريكية التي أصبحت أكبر قوة اقتصادية عالمية.
3.      النتائج السياسية:  
أدت الحرب العالمية الثانية على تغيير موازين القوى على الصعيد العالمي، حيث عقد الحلفاء عدة مؤتمرات فرضوا خلالها مجموعة من المعاهدات على الدول المنهزمة حيث خضعت المانيا للتقسيم الى اربع مناطق نفوذ (فرنسية، امريكية، انجليزية و سوفياتية)، كما أن مؤتمر يالطا  1945 وضع خريطة العالم لما بعد الحرب على اساس القطبية الثنائية (الولايات المتحدة الامريكية و الاتحاد السوفياتي). كما تغيرت حدود أوربا بظهور دول جديدة.
و من أجل تجاوز مخلفات الحرب، والحفاظ على السلم العالمي أنشأت الدول العظمى هيئة الأمم المتحدة سنة 1945 على أنقاض عصبة الأمم للحفاظ على السلم العالمي ونشر الديمقراطية وحقوق الإنسان،و التي تشكلت من عدة أجهزة (مجلس الأمن والجمعية العمومية...)، بالإضافة إلى هيئات إقليمية متخصصة
(منظمة الزراعة والتغذية- منظمة الصحة العالمية – صندوق النقد الدولي...)
خاتمـة: تعد الحرب العالمية الثانية مرحلة مهمة في تاريخ العالم الذي لازال يعيش بعض مخلفاتها.




التعليقات : 3

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.